Search This Blog

Tuesday, November 22, 2011

Συρία: Κάσρ Ιμπν Βαρντάν

           Κάσρ Ιμπν Βαρντάν: στην μέση μιας ερημικής και αφιλόξενης περιοχής, στα περίχωρα απέραντων ερήμων, κρύβεται ένα από τα πιο παράξενα μνημεία της Συρίας, ένα Βυζαντινό συγκρότημα που κτίστηκε κατ’ εντολήν του αυτοκράτορα Ιουστινιάνού. Περιλαμβάνει μια εκκλλησία, ένα ανάκτορο και στρατώνες, και είναι μία θαυμάσια μαρτυρία της αρχιτεκτονικής του 6ου αιώνα. Τα λιγοστά αλλά μεγαλόπερπα αυτά κτίρια μέσα στην ,άμμο και ο σωρός των λίθων δημιουργούν μια παράξενη εντύπωση.
 Κάσρ Ιμπν Βαρντάν. Με στόχο να συγκρατήσει τις συνεχείς εισβολές των Περσών, το Κάσρ Ιμπν Βαρντάν κτίστηκε με μεγάλη επιμέλεια. Τα πάντα σχεδόν προέρχονται από την Κωνσταντινούπολη: ο αρχιτέκτονας αλλά και τα υλικά, όπως τα τούβλα που φέρουν τη σφραγίδα του αυτοκρατορικού εργαστηρίου. Το φυλάκιο αυτό οικοδομήθηκε με εξαιρετική επιτήδευση, όπως δείχνουν ή εναλλαγή των σειρών των τούβλων, και του ντόπιου μαύρου βασάλτη, οι μαρμάρινοι κίονες, οι διακοσμημένες επιγραφές. Γιατί άραγε, τόση φροντίδα για, ένα στρατιωτικό έργο; Τα κιονόκρανα της εκκλησίας( 280, 281, 282, 283), εμπνευσμένα από το ύφος της Πρωτεύουσα, μοναδικά στη Συρία, διαφέρουν από τα βυζαντινά- συριακά. Θα μπορούσαμε να πούμε ότι το  Κάσρ Ιμπν Βαρντάν αποτελεί κατά κάποιο τρόπο βυζαντινή «προκατασκευή». Το ανάκτορο του βυζαντινού κυβερνήτη διατηρείται περήφανα στην θέση του(284).


 ΒΙΒΛΙΟΓΡΑΦΙΟ: De Grece, Michel. Συρία: Ελληνικοί Απόηχοι, Εκδόσεις. Αδάμ, Αθήνα 1993

Thursday, October 27, 2011

مشاركة الشاعرُ السوريّ معتصم فريد تقلا في لقاء الشعر العالمي الثاني في اليونان

بدعوةٍ من السيّد Elias Demirtzoglou، مدير اليونسكو للأدب والفن والعلوم، ، شارك الكاتب والشاعر السوريّ معتصم فريد تقلا، في لقاء الشعر العالمي الثاني، الذي انعقد في اليونان في منطقة أتلاندي تحت عنوان"تآخي الشعوب"  من 22/ 10 ولغاية 24/ 10/ 2011.
وقد ضمّ هذا القاء أكثر من أربعينَ أديباً وشاعراً، من  ألبانيا، بلغاريا، قبرص، فيروم، جورجيا، اليونان، رومانيا، روسيّا، صربيا، سوريا.
وقد ألقى الشاعر السوريّ، معتصم فريد تقلا، قصيدتين، الأولى غراميّة"سمراء أنت"، والثانيّة فلسفيّة" كيف أكون". وقد قال حضرتُهُ:"جميلة هي اليونان، والأجمل هو الشعب اليوناني، الذي صنع هذه البلدَ، بلد العراقة والحضارة الفكريّة.ثمّ تابع قائلاً، أيّها السيّدات والسادة، إسمحوا لي كشاعرٍ سوريّ، أن ألقي قصائدي أولاً باللّغة العربيّة، لغتي الأم، ثمّ باللّغة اليونانيّة التي أعشقها، ولهذا إخترت اليونانَ كي أتابع دراساتي العليا فيها. بعد هذه الكلمة البسيطة والمعبّرة عن حب عميق من الشاعر السوري لبلده سوريا وللغة بلدهِ، ألقى شاعرنا القصيدتين التاليتين:
سمراءُ أَنتِ

سمراءُ أَنتِ
يَقتُلُني لَونُ عَينَيكِ
 إعلَمي.......
كَما يَشتاقُ البحرُ للزّبَدِ
فإنيِّ أَشتاقُ إليكِ
هَمساتُ الليلِ لا تُفارِقُني
والحقُّ هَمسةُ شَفتَيكِ
إعلَمي.......
أننَّي بَحاَّرٌ
وسَفينَتي عَينَاكِ
وشِراعِيَ مَمدودٌ
شِراعَيَّ جَفنَاكِ
والحبَّ بَحرٌ لا يَعرِفُ الظَّمأ
إِن كانَ الشَّوقُ إِليكِ
فَأينَ أُبحر؟
إِلىَ أَينَ أُبحر؟
أَسأَلُ النُّجومَ
فَتُشيرُ بإِصبَعٍ إِليكِ




من أنا؟

من أكون؟

قارورة خمرٍ؟

أم قارُورةَ زيت؟

سُنبلةَ قمحٍ ؟

أم غصنَ زيتون

من أنا؟

من أكون؟

هل زهرةُ الياسمين؟

أم زهرةُ الأقحوان؟

أنرجسٌ أبيض؟

أم زهرُ بيلسان؟

أهذا أنا؟

أهكذا أكون؟

أم أنني رمادٌ وغبار؟

تنثُره الريحُ حيث تشاء

ويأخذ منه من يشاء

أو أنني عود ثقاب؟

أشتعل متى أريد

وأحرقُ من أريد

أهذا أنا؟

أهكذا أكون؟

************

أنا الزيت والنار

أنا القمح والنّار

أنا الخمرةُ والزقاق

أنا القلبُ الخفَّاق

لا......

لا......

لستُ هذا أنا

ولا أعرف من أنا

وكيف أكون أنا

ما أعرفه......

أنني مجموعةُ ألوانٍ

بيضاء وسوداء


زرقاء وحمراء

صفراء وخضراء

ما أعرفهُ أنني

حقلٌ من الياسمين

إن كنتُ أشاء

ما أعرفه......

أنني ليلٌ ونهار

إن كنتُ أشاء

أنني خيرٌ ودمار

إن كنتُ أشاء

فكيف أكون؟

أهكذا يكون السؤال؟

أأكون كما تريد؟

أو كما أريد

كم صعبٌ الاختيار.



وفي الحفل الختامي للقاء الشعري هذا، كُرّم شاعُرنا بشهادةِ تقديرٍ ومشاركة من مدير اليونسكو السيّد Elias Demirtzoglou.

خلال أيام اللّقاء الشعري هذا، أجرى الشاعر السوري عدّة لقاءات مع العديد من الأدباء والشعراء المشاركين حيث تحدّثوا عن دور الأدب والشعر في رفع مستوى الوعي الفكري، والتقارب الثقافي بين شعوب المعمورة. وهذه كانت غاية هذا المؤتمر الأدبيّ.

2ο Διεθνές Συνέδριο Λογοτεχνίας – 22-24 Οκτωβρίου Αταλάντη Λοκρίδας

Με μεγάλη επιτυχία διεξήχθη το 2ο Διεθνές Συνέδριο Λογοτεχνίας 22-24 Οκτωβρίου στην Αταλάντη Λοκρίδας με τη συμμετοχή πολλών διακεκριμένων λογοτεχνών από την Ελλάδα και το εξωτερικό.
Οι εργασίες του συνέδριου, που διοργανώθηκε από τον Όμιλο για την UNESCO Τεχνών, Λόγου και Επιστημών Ελλάδος και το δήμο Λοκρών με τη στήριξη και συνεργασία της Αιαντείου Δημόσιας Βιβλιοθήκης Αταλάντης υπό την αιγίδα της Ελληνικής Εθνικής Επιτροπής για την UNESCO, έλαβαν χώρα στις αίθουσες εκδηλώσεων του Δημαρχείου Λοκρών και του Κωνσταντίνειου Πνευματικού  Κέντρου Αταλάντης. Πλαισιώθηκε μουσικά από τις χορωδίες Αταλάντης «Η Αρμονία», «Η Πρόοδος» και τη συναυλία-αφιέρωμα στους ποιητές Οδυσσέα Ελύτη και Νίκο Γκάτσο από τους Κοντογιάννη Δημήτρη, Σκόνδρα Κώστα, Σεργίου Γεωργία, Κρέτση Νίκο και Μπέκα Γιάννη, με απαγγελία από το γνωστό ηθοποιό Νίκο Βερλέκη.
Οι εργασίες του συνεδρίου ήταν ενδιαφέρουσες και υψηλού επιπέδου, με τις απαγγελίες των έργων των ποιητών στη μητρική τους γλώσσα αλλά και στα αγγλικά. Για τη διευκόλυνση των συμμετεχόντων συχνά γίνονταν ταυτόχρονα και διερμηνείες.
Στο πρόγραμμα του συνεδρίου υπήρχαν επίσης επισκέψεις σε σημαντικές τοποθεσίες της περιοχής. Εξαιρετικά ενδιαφέρουσα ήταν η επίσκεψη στην Αιάντειο Δημόσια Βιβλιοθήκη Αταλάντης, όπου η υπεύθυνη της βιβλιοθήκης κ. Μαδρίτσα Ζεκεντέ μας ενημέρωσε για την ιστορία και σημαντικότητα της βιβλιοθήκης, η οποία αποτελείται από πολλά βιβλία μεγάλης θεματολογίας καθώς και ηλεκτρονικούς υπολογιστές με ελεύθερη χρήση και πρόσβαση στο διαδίκτυο για τα μέλη της βιβλιοθήκης. Πολλοί λογοτέχνες δώρισαν βιβλία τους στη βιβλιοθήκη για τον εμπλουτισμό της.
Ο πρόεδρος της βιβλιοθήκης κ. Γεώργιος Αποστόλου μας ξενάγησε στη γύρω περιοχή μέχρι το μοναστήρι Αγίων Αναργύρων Αταλάντης, όπου η μοναχή Πελαγία ενημέρωσε τους επισκέπτες για την ιστορία του μοναστηριού. Στο αρχαιολογικό μουσείο Αταλάντης θαυμάσαμε τα σημαντικά εκθέματα των ανασκαφών στην περιοχή της Λοκρίδας. Πολύ ενδιαφέρουσα ήταν και η επίσκεψη στο οινοποιείο Χατζημιχάλη, όπου η υπεύθυνη του οινοποιείου κ. Γκέρτυ μας ξενάγησε στους χώρους του οινοποιείου.
Σημαντική ήταν η συμβολή του πολιτιστικού εκπροσώπου του Ομίλου στην Αταλάντη κ. Κώστα Μάρκου, ο οποίος σε συνεργασία με τους τοπικούς φορείς φρόντισε για την άρτια διεξαγωγή του συνεδρίου. Όλοι οι συμμετέχοντες αλλά και οι παρευρισκόμενοι έμειναν κατενθουσιασμένοι από το συνέδριο, όπως φάνηκε και από τις δηλώσεις τους στο βιβλίο εντυπώσεων εκδηλώσεων του Ομίλου.
Ο πρόεδρος του Ομίλου κ. Ηλίας Δεμιρτζόγλου βράβευσε με το μετάλλιο του Ομίλου το δήμαρχο Λοκρών κ. Νικόλαο Λιόλιο, την υπεύθυνη της Αιαντείου Δημόσιας Βιβλιοθήκης Αταλάντης κ. Μαδρίτσα Ζεκεντέ και τον πολιτιστικό εκπρόσωπο του Ομίλου στην Αταλάντη ποιητή κ. Κώστα Μάρκου. Οι συμμετέχοντες εκτός από το δίπλωμα συμμετοχής παρέλαβαν αναμνηστικό φάκελλο με ενημερωτικό υλικό και βιβλίο για την Αταλάντη καθώς και δώρο, τοπικά προϊόντα – προσφορά του δήμου Λοκρών.
Όπως και σε προηγούμενα παρόμοια συνέδρια στην Ελλάδα και το εξωτερικό, στήθηκαν νέα συμπληρωματικά θεμέλια για μελλοντικές συνεργασίες και εκδηλώσεις μεταξύ των συμμετεχόντων λογοτεχνών.

Συμμετείχαν οι λογοτέχνες:
ΑΛΒΑΝΙΑ – Maliqi Bardhyl, ΒΟΥΛΓΑΡΙΑ – Komarevska Hristina, Mollov Stefan, Nedialkov Petko, Pavlova Lalka, Sheyretova Zdravka, Trifonova Emilia, ΓΕΩΡΓΙΑ – Mtvarelidze Ivane, ΕΛΛΑΔΑ – Αργυράκη-Ασαργιωτάκη Θεοδοσία, Βαρβαρήγος Δημήτρης, Γιαβασιάν Άννυ, Γκαϊδατζή Ζωή, Καγκαράκη Καίτη,  Κονταξή Δέσποινα, Λεοντιάδου Στέλλα, Λουπάκη Κατερίνα, Μακράτος Τάσος, Μάρκου Κώστας, Νούσιας Κώστας, Πανούση Ευαγγελία, Παπαδόπουλος Θεοχάρης, Παπαϊωάννου Γιάννα, Παραμερίτης Ευάγγελος, Ρετάλη Μαρία, Σαρρή Μαρία, Τσιλιμπάρη Αλεξάνδρα, Τσολακίδου Ελένη, Φρονιμάδη-Ματάτση Μαργαρίτα, ΚΥΠΡΟΣ – Μιχαηλίδης Μάριος, ΠΓΔΜ – Panov Borce, Stankovic Radmila, ΡΟΥΜΑΝΙΑ – Datcu Vasile, Gherghinoiu Constantin, ΡΩΣΙΑ – Kabanova Marina, Kondrashin Ιgor, Zolotova Marina,  ΣΕΡΒΙΑ – Radic Moma, ΣΥΡΙΑ – Takla Motasem.
Στέλλα Λεοντιάδου
Γενική Γραμματέας του Ομίλου για την UNESCO
Τεχνών, Λόγου και Επιστημών Ελλάδος

Sunday, September 4, 2011

الفنّانُ السوريّ مُصطفى علّوش



وُلِد عام 1962 في دمشق سوريّا.

        درسَ في كليّة الفنون الجميلة، في دمشقَ 1982- 1986، إختصاص نَحت.

        1990 إنتقلَ من دمشق إلى أثينا.

عضو إتحاد الفنّانيّين التشكيليّين في سوريا.

عضو إتحاد الفنّانين التشكيليّن اليونانيّين

عضو جامعيّ التحفالفنيّة في كِرَتسيني.

عضو مؤسّس لجمعيّة الفنون الجميلة في جزيرة سلمينا.

شارك في العديد من المعارض الجماعيّة:

إتحاد الفنون الجميلة في سوريا2004- 2005- 2006-2007.

جمعيّة الفنون الجميلة في جزيرة سلمينا2008- 2009- 2010.

مهرجان الفنون الجميلة في أثينا2010.

كان قد أقام معرضين في المركز الثقافي للشباب في جزيرة سَلمينا.

يعيش ويعمل في جزيرة سلمينا.

حوار مع الفنّان السوري مُصطفى علّوش. أجرى الحوار: الكاتب والموثق التاريخي، معتصم تقلا.

        أن يرسمَ الإنسانُ، أو أن ينحَتَ، هذا أمرٌ سهلٌ، لكن، أن يكوناَ فناناً مبدعاً في كِلا الأمرين، أمرٌ غايةٌ في الصعوبة. وما ميزةُ مُصطفىَ علّوش، إلاّ أنّهُ هذا الفنّان، الذي يُجيدُ إحترافيّةَ الرّسم والنّحتِ في الآن ذاتِه . وليس في عالمِ الألوان والمادّةِ النحتيّةِ وحسب، وإنّما في حوارِهِ مع الآخرين أيضاً. فإن جالَستَهُ، متبادِلاً حواراً معَهُ، ستعلَمُ حينَها، أنّهُ يقدّم لكَ لوحةً كلاميَّةً، سِحرُها جاذبِيّةُ مفرداتِها، وألوانُها ثقافةٌ عاليةٌ يمتلِكُها.

        يعيشُ الفنّانُ السوريُّ مُصطفىَ، في جزيرةِ سَلمينا، في اليونان، منذ أكثرَ من عشرينَ عاماً. هُناك، حيث يَحتضِنُ البحرُ جبالَ جزيرةِ سَلمينا، راسماً لوحةً طبيعيّةً، بهاءُ سِحرِها، عِناقُ الطبيعةِ، هناك إبتنى فنّانُنا مشغَلَهُ، وسَط حديقَةٍ، صارت مكاناً يحتضِنُ روائِعَ إبداعاتِهِ الفنيّة، وشاهداً حقيقيّاً على مسيرةِ الرهافةِ الحسيّة التي يتمتّع بها.


        فنّانون كُثر موجودون في العالم، لكن ما يميّز بين الواحِدِ والآخر، لا العَمل الفنيّ وحسب، بل تجسيد الإحساس والروح الفنيّة للفنّان وتضمينها في عملهِ الفنّني الذي ينتجهُ. هذا ما يظهرُ بشكلٍ يفوقُ الوضوحَ، في أعمالِ مصطفى علّوش، المستمدّة من عالم الذاكرة، التي ترجِعُهُ إلى ماضٍ لا يُنسى، يحمل عالم الحياة الإجتماعيّة والمحبّة والبساطة، وعشق العائلة، حيثُ تربّى وترعرعَ، في وطنِهِ الحبيب سوريّا.

        أثناء لقائي بالفنان السوري مُصطفى علّوش قلت له: أستاذ مصطفى، أعرف أن عالمَ الفنِّ، هو عالمٌ جميلٌ، لكن، هذا الجمال في الفن، أراهُ مختلفَ النسبةِ بين فنّانٍ وآخر، حتىّ ولو كان المشهد ذاته، فلماذا تتغير النسبة الجماليّة في الأعمال الفنيّة، بالرغم من أن اليد المبدعة هي ذاتها، على الأقل عند الفنان نفسه؟ فكان جوابه: الفنان يا صديقي، لا يأتي بأعمالهِ من عدم الوجود إلى الوجود، بل هو يجسّدُ عالمَهُ الذي مضى، والذي عاشَهُ، برؤيته للحاضر. هذهِ الرؤية تنقل إحساس الفنّان في تلك اللحظة، لحظة وجودِهِ في الواقعة المكانيّة والزمانيّة، وتجسّد شعورَهُ من خلال تضمينِه في العمل المحسوس المُنتجِ منَ الفنّان. فلو نظرت لوحاتي، لوجدت أن الألوان المستخدمةَ فيها، هي ألوانٌ قاتمة في نسبتِها، هذا ما لا أستطيع تغييره فيها، بالرغم من أنني أرسم بألوان فاتحة. وهذا لا يأتي من العبث، بل هو مرتبط بماضٍ معيّن في حياتي، كما هو عند كلّ فردٍ على سطح الأرض. لذلك تتعدّد وتختلف الشخصيّات، وبالتالي تتعدّد وتختلف الرؤية الجماليّة من فرد إلى آخر، وهذا مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمكان والزمان الذي عاش أو يعيش الفرد، ومدى تأثيره وإدراكه بمحيطه، المتغيّر وفق الحركة الزمانيّة.

        تابعتُ حديثي معه قائلاً: برأيكم ما هي أجمل لوحةٍ شاهدتموها، ولِمن؟ إبتسم مصطفى وقال لي متعجّباً: وهل هناك أجمل من الطبيعة يا صديقي! فهي لوحةٌ ومنحوتةٌ في الآنِ ذاتِهِ. ومن المفترض أنّك تعرف ذلك، وصاحبها هو الله الخالق المبدع عزّ وجل، وهو الوحيد الذي جاءَ بهذا العمَل الفنيّ منَ العدمِ إلى الوجود. وهذا هو العمل الفني الوحيد الذي يحقّق النسبة الجماليّة كاملةً، فالحسّ الجمالي في هذه اللوحة الإلهيّة يشعر به كل إنسان على سطح الأرض.

        وحالما أنها فنانُنا كلامَهُ، قلتُ له: تفضلتم وقلتم إنّ الله عزَّ وجلَّ هو أعظم فنّان، هذا ما يدفعني، لطلب رأيكم في نظرة الدين للفنّ، خاصّةً وأنّ الأديان تحرّم صنع التماثيل. أجاب مصطفى: قُلتَ صنع الثماثيل. الفنان لا يصنع تمثالاً وإنّما يحاول بأن يكون على صورة خالقه المبدع الأعظم، من خلال تجسيد رؤيته الفنية بعملٍ فنيّ لا يحمل صورة العبادة، بل يوضح بإحدى جوانبه الرؤية الجماليّة، والتي هي مُستمدّة من طبيعتنا البشريّة المخلوقة من الله. هذا تدركه الديانات، وتحترمه، كنتيجة لإِعمال العقل البشري الذي أكرمنا الخالق بامتلاكِهِ ، والذي يميّزنا كمخلوقات عاقلة عن سائر المخلوقات الأُخرى. وهكذا تكون الرؤية الدينيّة للفن، رؤيةً إيجابيّةً، خُلاصتُها تقبّل الفنّ والعمل الفنيّ بمختلف أنواعه.

سرّني السّرد الكلاميّ لمصطفى، فرحت أخوض بعبثيّةٍ كلاميّةٍ، بمواضيعَ مختلفةٍ في تضميناتها، طالباً بأسلوبي العبثيّ الإصغاء إلى كلّ كلمةٍ كانت تخرجُ من فمهِ، خاصّةً وأنها لم تكن بمجرّدِ جوابٍ أو حوارٍ حول ما أحاور، بل كانت كلّ كلمةٍ حكمةً إرشاديّةً، مضمونها غزارةٌ معرفيّةٌ وحداقةٌ عبقريّةٌ يمتلكُها فنانُنا. فبعبثيّتي قلتُ: جميلٌ هو الجمال. فقال: والأجمل، أن يرى الإنسان كلَّ شيءٍ بعيونٍ لا ترى سوى الحسن. قلت وما الحسن؟ قال: كلّ ما يستُر عَيباً ويكشف صلاحاً. قلتُ: وما الصّلاح؟ قال: كلّ ما هو نقيض للشر. قلتُ: وما الشر؟ قال: كلّ ما يقود الإنسان لأذيّة أخيه الإنسان، وكل ما يفسِدُ العلاقة ما بين الإنسان والطبيعة. تعجّبتُ قائلاً: وما دخل الطبيعة؟ قال: الإنسان يا صديقي هو كائِنٌ شعوريّ، ميزتُهُ استدراك المحيط، والمحيط هو كُلّ مرئيٍّ، والمرئيّ هو المستوعب المكانيّ للتحرّك الإنساني، فعدم محافظة الإنسان على مُستوعَبِه المكاني، وأي أذيّة لهذا المستَوعَب، هذا يعني خلق شرخٍ بين الإنسان والطبيعة. هذا الشرخ يعود على الإنسان بالضرر لا الشخصي وحسب،  بل الجماعي. هكذا تكون الإساءةُ إساءَةً للإنسانيّة بحدّ ذاتها.

        إفتكرت للحظةٍ قلب محاور الحوار مع فنّانِا، ذلكَ للمكسب الشخصي. فبينما هو يتكلّم، وبدون أن أنتظر، حتّى يُنهي كلامه، قلت: عفواً ماذا يعني لك اللّون؟ إبتسم بكلّ لطافةٍ وبدون أن يشير إلى أنّ الذي قمتُ به لم يكن بصحيح، أجابني قائلا: اللّون هو عنصر تجسيد الرؤية الحسيّة للفنان. وما كاد يلفظ كلمة الفنّان حتّى سألتُه متغالِظاً: أتحبّون مكان ولادتِكم؟ إبتسم أيضاً وقال: الإنسان الذي لا يحبّ مكان ولادتهِ ، لا يعرف ماذا يعني الحبّ، وليس بمقدرتِهِ أن يحبّ أيّ شيءٍ حولَهُ. قلت: وماذا تعني لكم سوريّا، البلد الذي ولدتم فيها؟ قال: سوريّا هي الدّم الذي يجري في عروقي. 

        ثقالتي هذهِ، لم تزعجُه، بالرغم من أنّني كنت أعرف بقرارة نفسي أنّ أسلوبي التحاوريّ هذا، هو أسلوبٌ ليس بمستلطفٍ، وبالرغم من ذلك، استخدمتُهُ متعمّداً علّني أرى وجهاً آخر لفنانِنا، لكن الفنان الحقيقي، هو الفنان الذي يملك وجهاً واحداً. هكذا كان فنّاننا مصطفى، صاحبَ وجهٍ واحدٍ ميزتُه البسمةُ الحقيقيّةُ النابعةُ من قلبٍ مفعمٍ بالإنسانيّة.

        وعن ما يميّز الفنان مصطفى علّوش كفنان، أريد القول بأنّه رسّام يجيد وبطريقةٍ تكاد لا تصدّق أن يرصد الحركات التعبيريّة الوجهيّة، بمختلف حالاتِها، وأن يجسدَها بلوحاتٍ هي ليست لوحاتٍ فنيّةٍ وحسب، بل هي كتاب سيكولوجيّ وجهيّ، أكاديميّ للأطباء النفسيّين، ولدارسي السيكولوجيا التعبيريّة.

        فنّاننا هو فنّان "الألف وجه" وهو يعدّ الآن معرضاً يحمل عنوان "ألف وجهٍ ووجهي" هذا وقد قام بتجسيد أكثر من ألف حركة وجهيّة، بنظرات تعبيريّة مختلفة.

        وختاماً لا أريد سرد المزيد من الحوار الذي دار مع فنّاننا السوريّ مصطفى علّوش، كي لا يبُان ذلك كإطراءٍ ومبالغة. بل سأكتفي بما كتبت، متمنيّاً للجميع أن يلتقوا ويتعرّفوا بهِ. كي ينهلوا من من نبع ثقافتِهِ الحكميّة والفنيّة، كما منّ عليّ الله بذلك.
بعض أعمال الفناّن السوريّ مُصطفى علّوش




        أتمنّى لفنّانِنا التوفيق في معرضِه، وأتمنىّ المزيد المزيد من عطاءاته الفنيّة الغنيّة، والمغنِية للتراث الفنّي.




Saturday, August 6, 2011

تعديات رجالات الكنيسة الأرثوذكس على أبناء الرعيّة:


هناك، في الكنيسة الأرثوذكسيّة، تعدّياتٌ وإعتداءات فاسدة، تنجم عن سلوك تدمير سيكولوجي، مكون من تصرفات عدوانيّة واضحة أو مستورة يقوم بها البعض من رجالات الكنيسة أو العاملين في محيطها إزاء فرد معين يكون كبش المحرقة بكل معنى الكلمة. فمن الممكن فعلياً عبر كلمات غير مؤذية ظاهرياً وعبر تلميحات وإيحاءات وسكوتات، أن ننزع إنساناً ما أو نحطّمه من دون أن يتدخل المحيط. وهكذا يستطيع المُعتدي، أو المُعتدون، أن يكبر أو يكبروا عبر تحطيم وتحقير الآخر، وأن يتفادى أو يتفادوا أي صراع داخلي أو أي إحساس نفسي، فيقوم بتحميل الآخر مسؤليّة الخلل" لستُ أنا بل الآخر مسؤل عن المشكلة". فلا إثم ولا ألم. إنّ هذا هو الفساد بمعنى الفساد الأخلاقي، كما تقول(ماري، فرانس هيريجويان، الطبيبة الباحثة في علم النفس). هذا الفساد ما أكثره في محيط الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكيّة، هذا حدث صار خبزاً يتاجر فيه الكثير من رجالات الكنيسة، هذا الخبز يطعمونه للرعيّة فتنموا محطّمة خلقيّاً، بالتأكيد " الخط الأعوج من الثور الكبير".

كل هذا الفساد، الذي يفتعله رجالات الدين، ليس إلا لإستمرار التسط والسيادة على الرعيّة، وهذا بحد ذاتهِ مرض نفسيّ قوامه حبّ الذات وتفضيلها على الآخر، وبالتالي: الشعور بالوجود الذاتي وتغيب الوجود الآخر.

تثبيت الوجود الذاتي يقوم على تشويه سمعة الوجود الآخر. كذلك على هزمِه من خلال إزلالِهِ، حيث يستخدم المعتدي السخرية من المُعتدى عليه وجعله إضحوكة حتى يفقد الثقة بنفسهِ، ثمّ يُطلق عليه ألقاب وإشاعات تشلّ ثقَته بنفسِه. وكثيراً ما يلجأ المُعتدي إلى الكذب والنميمة، والتضمين العدائي، ويتصرّف بحيث تُدرك الضحيّة"المُعتدى عليه" ما يحصل من دون أن تستطيع الدفاع عن نفسها إزاء ذلك. هذا ما يفعله الكثير من رجالات الدين مستغلين منصبهم كطريق لضمان أنهم أصحاب حق على الدوام.

هذا مايحدث تماما في أبرشيّة حمص الأنطاكيّة، حيث يقوم مطران الأبرشيّة جاورجيوس أبو زخم، بممارسة القتل المعنوي والتشهير مع كل من لا يوافق آراءه، أو لا يخضع لطلباته ومتطلّباته، فهو صاحب الحق في كل ما يقرر وغيره ليس بالمهم. ويتزرع لتحقيق غايته بالكنيسة ومصلحة الكنيسة. فقد يبدو برأيه أن مصلحة الكنيسة تتطلب منه السفر الدائم خارج الوطن، أو خارج الأبرشية للمشاركة في مؤتمرات وحفلات وموائد. ومصلحة الكنيسة تتطلب منه التشهير بكل من يقوم بأي عمل داخل حدود أبرشيته من دون أن يستخدم أسمه أو رعايته. بالطبع كيف يقوم بذلك؟ أو من أعطاه الصلاحيّة؟ ما دام أحد أفراد الرعيّة، والراعي جاوجيوس أبو زخم صاحب الحق الوحيد في أخذ القرار. فالكل يجب أن يخضعوا له لأنه المطران على الرعية وليس الخادم لها، والكل يجب أن يقموا بنشطات تحمل أسمه.

هذا ما فعله معي عندما أقمت ومجموعة من المثقفين مهرجان بانوراما قطينة السياحي، فكوني لم أستخدم إسمه كراعي للمهرجان، راح إلى التشهير بي، ولم يقف عند ذلك بل حاول طردي من الكنيسة، وتهجّم عليّ محاولا ضربي بالعصا خلال الزياح بأيقونة النبي يوحنّا المعمدان في قرية قطينة. هذا ما ترك بي بصمة من الألم الذي لا يزول، ولا يُمحى، كان ذلك بالنسبة لي سكين طعنتني به الكنيسة فترك جرح لا يطيب.

ولست أنا الوحيد من أبناء الرعيّة الذين يتعرّضون لمثل هكذا إعتداءات، بل هناك الكثير الكثير منهم. لكن أنا جرأتي تحملني على البوح بذلك، بغية إيقاف هذه التعديات، وها أنا أقول: بدأً من اليوم لم ولن أسكت ولن أتهاون مع أي خطا من الكنيسة تجاه الرعيّة.

يا رجالات الكنيسة ألا حانة الساعة كي توقفوا غسيل الأدمغة الذي تقومون به من خلال تعاليمكم المخزية، العاملة على عدم إعمال العقل؟ ألا حانة الساعة كي تتوبوا عن جرائمكم بحق الإنسانيّة. ألا حانت الساعة كي تتوبوا وترجعوا إلى ربّكم تائبين؟

يا رجالات الكنيسة ألا ذهبتم أنتم وكنيستكم إلى الجحيم، هذه الكنيسة التي لا تخص كنيسة المسيح، لأنّ كنيسة المسيح أقدس بكثير من هذه التي تنتسبون إليها. هذه الكنيسة التي جعلتم مقاسها على قدر فسادكم الذي لا يحدّ. يا رجالات الكنيسة يكفي يكفي يكفي فساد.

هذا النّص يخصّ رجالات الكنيسة الأرثوذكسيّة الأنطاكيّة الأرضيّة، السيئين منهم وما أكثرهم!
الاّهوتي: معتصم تقلا 

Thursday, July 21, 2011

Η φορεσία" Χρυσομάντιλο" από την Αστυπάλαια. Ναύλιο, Πολοποννησιακό Λαυγραψικό Ίδρυμα



Τσο'υλα, καρφίτσα για την πλάτη του φουστανιού της φορεσιάς " Χρυσομάντιλο" της Αστυπάλαιας.Αρχές 20ού αι. Ναύλιο, Πολοποννησιακό Λαυγραψικό Ίδρυμα

Βέργες" σκουλαρίκια που φοπούν στην Αστυπάλαια με την φορεσιά.  " Χρυσομάντιλο" της Αστυπάλαιας.Αρχές 20ού αι. Ναύλιο, Πολοποννησιακό Λαυγραψικό Ίδρυμα



Ελληνηκή νυφική φορεσία από τη Σίλλη Ικονίσου στη Μ. Ασία. Αρχές 20ού αι. Ναύλιο, Πολοποννησιακό Λαυγραψικό Ίδρυμα.

Saturday, July 9, 2011

Μελαχρινή



Μελαχρινή

Με σκοτώνει το χρώμα των ματιών σου


 
Να ξέρεις...


Όπως ποθεἱ η θάλασσα τον αφρό της

σ’ επιθυμώ κι εγώ...

Οι ψίθυροι της νύχτας δεν μ’αφήνουν_

των χειλιών σου οι ψίθυροι

Να ξέρεις...

Ναύτης είμαι και εγώ

τα μάτια σου καράβι μου

Και τα πανιά μου ανοιχτά

Τα βλέφαρά σου πανιά μου

θάλασσα ειν’ η αγάπη

όπου θέλω να πλέω

θάλασσα δίχως δίψα

Αφού, σ' εσἑνα ο πόθος

Που να πλεύσω;

Ρωτώ το φεγγάρι

Τ’ αστέρια

Εκείνα απαντούν

σε σένα να πλεύσω

Εσύ, που χωρίς εμένα δεν ζεις

Όπως και εγώ χωρίς εσέ


Motasem Takla
7/ 7/ 1996